أخر الأخبار
الصفحة الأم / أخبار / أهمية دمج القرار الأممي 1325 في مكافحة التطرف العنيف

أهمية دمج القرار الأممي 1325 في مكافحة التطرف العنيف

تجعل الصراعات النساء والأطفال عرضة تمامًا للعنف والتحرش وسوء المعاملة والآثار النفسية والاقتصادية للحرب. وفي مثل هذه البيئة المتقلبة، كثيرا ما تضطر النساء إلى تولي منصب رب الأسرة، وتولي وظائف غريبة، إن لم تكن غير قانونية، من أجل البقاء. كما أن تجاربهم تجعلهم أكثر عرضة للأيديولوجيات المتطرفة. ومع ذلك، فإن العلاقة بين النوع الاجتماعي وحل النزاعات والأمن والسلام غالبًا ما يتم التغاضي عنها. يعالج قرار الأمم المتحدة رقم 1325 الحاجة الماسة إلى منظور جنساني في مكافحة التطرف العنيف، وفي إرساء سلام شامل وجامع

قرار الأمم المتحدة رقم 1325

يعد قرار الأمم المتحدة رقم 1325 معلما هاما في تاريخ المرأة والسلام والأمن. صدر في 31 أكتوبر 2000. وهو يسلط الضوء على الدور الهام للمرأة في منع الصراعات وحلها وجهود بناء السلام. ويسلط القرار الضوء أيضًا على أهمية المشاركة المتساوية للمرأة في تعزيز السلام والحفاظ على الأمن في مختلف مبادرات الأمم المتحدة. ويدعو جميع أطراف النزاع إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحماية المرأة من العنف القائم على النوع الاجتماعي. ووفقا للقرار المعني، فإن مشاركة المرأة في منع الصراعات وعملية السلام وإعادة الإعمار بعد الصراع يجعل السلام مستداما

أركان القرار

وينص القرار على عدد من المسؤوليات للأطراف المتصارعة ويحث الدول الأعضاء على وضع خططها الخاصة للتعامل مع المشكلة المحددة. ويرتبط كل من الولايات بأحد الركائز التالية

المشاركة

تؤكد هذه الركيزة على تعزيز مشاركة المرأة في جميع مستويات صنع القرار والتخطيط وحل النزاعات وصنع السلام وحفظ السلام وجهود بناء السلام بعد انتهاء النزاع. إنه يدل على حقيقة أن إشراك المرأة في عملية السلام قد يجعل السلام دائمًا. وسيوفر تعميم المرأة منصة مثمرة لهن للمساهمة في المجتمع، وتحقيق الاستقرار المالي، وحماية أنفسهن من عواقب الصراع والعنف القائم على النوع الاجتماعي

الحماية

عندما يكون هناك صراع، غالبا ما تصبح النساء أهدافا سهلة للعنف. فإما أنهن مقيدات داخل منازلهن من أجل البردة، أو يضطررن إلى السفر لمسافات طويلة لكسب لقمة العيش لعائلاتهن، أو حمايتهن في غياب نظرائهن من الرجال. إنهم أكثر عرضة للتحرش والاغتصاب والإيذاء المنزلي والجسدي والعقلي. وبالتالي يصبحون ضحايا للعنف، وخاصة العنف القائم على النوع الاجتماعي أو أي نوع من الاعتداء الجنسي. وهذا يجعل النساء المجتمع الأكثر ضعفاً في أوقات النزاع. ويدعو قرار الأمم المتحدة رقم 1325 الدول المتنازعة إلى اتخاذ تدابير لحماية المرأة من مثل هذه الجرائم

الوقاية

ويدعو القرار إلى منع النساء من أن يصبحن أهدافاً للعنف القائم على النوع الاجتماعي من خلال تحسين استراتيجيات التدخل. ويؤكد على إنشاء آليات لمعاقبة مرتكبي العنف القائم على النوع الاجتماعي أو منتهكي أي قانون دولي، وتعزيز حقوق المرأة بموجب القانون الوطني، ودعم مبادرات السلام النسائية المحلية وعمليات حل النزاعات. وهذا من شأنه أن يوسع نطاق السلام بعد انتهاء الصراع، ويمنع انتكاسة الصراع

في أوقات الأزمات، تصبح النساء أهدافا سهلة. ويصبحون أرباب الأسر، والمعيلين، والأوصياء الوحيدين على سلامة أطفالهم. وحتى في مخيمات اللاجئين والمستوطنات، إذا لم يكن هناك نظراء من الذكور، يتعين على النساء توفير الطعام والملابس والضروريات اليومية. ومن ثم، فإن القرار 1325 يخاطب الأطراف المتنازعة ومنظمات الإغاثة الإنسانية التابعة لأي طرف متدخل لتحسين إجراءات التدخل من خلال جمع البيانات وتحليل الوضع وتخطيط وتنفيذ الاستجابة الإنسانية من منظور النوع الاجتماعي

المرأة والتطرف العنيف

في البداية، بدت فكرة التطرف العنيف وكأنها يهيمن عليها الذكور. ولكن مع تعزيز البحث والتوسع في هذا المجال بالذات، فمن الواضح أن النساء يرتبطن به أيضًا بشكل مباشر. إنهم لا يشاركون بنشاط فحسب، بل هم الضحايا الرئيسيون لذلك

عندما يغادر أفراد الأسرة الذكور منازلهم وينخرطون في أنشطة عنيفة معينة أو يصبحون ضحية لها، فإن الإناث هي التي تدير الأسرة. وفي الوقت نفسه، يتعين عليهم مواجهة صعوبات مختلفة مثل التحرش والعنف القائم على النوع الاجتماعي والسلوك التمييزي. في بعض المواقف، لم يعد أمامهم خيار للانخراط في أنشطة عنيفة أو غير قانونية لكسب المال أو متابعة قضية “نبيلة/مقدسة”. وبالنظر إلى العلاقة المباشرة بين النساء وحالات التطرف العنيف، ينبغي أن يكون لهن تمثيل متساو في مكافحته أيضًا

دمج قرار مجلس الأمن رقم 1325 لمكافحة التطرف العنيف

في بداية ظهور التطرف العنيف، تم تجاهل دور المرأة إلى حد كبير، ولكن مع مرور الوقت تم إدراك أنه لا يمكن التعامل مع هذه القضية ما لم يتم استخدام العدسات الجنسانية في تحليل الصراع وآليات مواجهته

منع العنف ضد المرأة

ويدعو قرار الأمم المتحدة رقم 1325 المشاركين في النزاع إلى اتخاذ التدابير اللازمة لمنع العنف القائم على النوع الاجتماعي. وذلك لأنه يمكن أن يجذب النساء المستضعفات إلى الأيديولوجيات المتطرفة. وتتردد النساء في الإبلاغ عن أي اعتداء جنسي بسبب الأعراف الاجتماعية أو نقص الثقة في وكالات إنفاذ القانون، وخاصة في أوقات الصراع. يصبحون وحيدين ويلجأون إلى العنف. وبالإضافة إلى ذلك، فقد أفادت التقارير أن الرجال الذين يرتكبون أعمال عنف غالباً ما يُخضعون النساء للإيذاء. ويجبرونهم على تسهيل الأعمال الإرهابية. وهذا يزيد من تدهور الوضع

قامت دول مثل بنغلاديش بإدراج أحكام في خطة عملها الوطنية (2019-22) لمنع الجرائم ضد المرأة. ولإصلاح هذه الخطة، تؤكد منظمات المجتمع المدني على إدراج تدابير لحماية نساء الروهينجا في مخيمات اللاجئين. ويخشى أن يشكل العنف القائم على النوع الاجتماعي ضد اللاجئات الروهينجا تهديدًا أمنيًا ناشئًا، حيث قد يضطررن إلى الانضمام إلى الجماعات المتطرفة العنيفة لأسباب مختلفة. وبالتالي ارتكاب أعمال متطرفة عنيفة. إن الحماية والترضية يمكن أن تمنع مثل هذه التهديدات للسلام والأمن في بنغلاديش.

المرأة في صنع القرار

يمكن القضاء على عدد من المشاكل المتعلقة بالمرأة إذا كان لها تمثيل متساو في صنع القرار. لا يمكن للمرأة أن تتواصل بشكل أفضل مع ظروف المرأة وصعوباتها. وباعتبارهم الحاملين المباشرين للعديد من عواقب التطرف العنيف، فيمكنهم أن يعكسوا الصورة الفعلية بشكل أكثر فعالية

وفقاً لقرار الأمم المتحدة رقم 1325، ينبغي إشراك المرأة في مختلف مستويات صنع القرار، أي على المستوى الدولي والوطني والمجتمعي أيضاً. وينبغي إدراجهم في تخطيط وتنفيذ برامج مكافحة التطرف العنيف. وينبغي تخصيص ميزانيات منفصلة للمهام المتعلقة بالنوع الاجتماعي خلال برامج مكافحة التطرف العنيف. وينبغي أن تشمل الميزانية جهات التنسيق النسائية لعمليات جمع البيانات التي تراعي الفوارق بين الجنسين. يجب أن يكون لدى كل وزارة/إدارة فيما يتعلق ببرامج مكافحة التطرف العنيف جهة تنسيق خاصة بالجنسين حتى يمكن تسجيل تأثيرات المبادرات على المرأة وإبلاغها بشكل صحيح

النساء كصانعات للسلام

ويدعو قرار الأمم المتحدة رقم 1325 الدول الأعضاء إلى زيادة تمثيل المرأة أثناء حل النزاعات. ومن خلال استخدام منظور جنساني أثناء المفاوضات أو الوساطة مع العناصر المتطرفة، يمكن إقامة سلام شامل ومستدام. ويمكن أن تشارك زوجات وبنات المتطرفين المعتقلين في جلسات الإرشاد النفسي. قد يكون لهذا تأثير شخصي على إعادة تأهيلهم وتعافيهم، مما يؤدي إلى تسريعه. وعندما يسمع المعتقلون روايات شخصية عن المعاناة من أفراد أسرهم، فقد ينفصلون عن الأفكار المتطرفة في وقت سابق

النساء كحفظة سلام

يسلط قرار الأمم المتحدة رقم 1325 الضوء على الحاجة إلى مشاركة المرأة في بعثات حفظ السلام. ويقول إنه عندما يتم إرسال القوات إلى مناطق النزاع، يجب أن تحصل النساء على تمثيل متساو. وهذا يعزز ثقة النساء المتأثرات بالصراع في بعثات حفظ السلام، مما يجعلهن يشعرن بالارتياح عند التوجه للحصول على أي نوع من المساعدة أثناء النزاع أو بعده

إذا تم استخدام العدسات الجنسانية أثناء القيام بمهام حفظ السلام، فإن وجهات نظر المرأة حول الصراع ستحظى بمزيد من الاهتمام. سيتمكن ضحايا العنف القائم على النوع الاجتماعي والاعتداء الجنسي من إيصال مشاكلهم إلى حفظة السلام الإناث. وسوف تتواصل الضابطات معهن بشكل أفضل، ويقدمن لهن المشورة والمساعدة القانونية أو الطبية أو أي مساعدة أخرى

وقد أنتجت بنغلاديش، باعتبارها واحدة من الدول المثالية في مجال المرأة والسلام والأمن، خطة عمل وطنية من شأنها أن تجعل أنظمة إدارة الكوارث والتعافي تستجيب للمساواة بين الجنسين، مما يعمل على تحسين آليات توفير حقوق المرأة وأمنها. وقد ركزت بنغلاديش بشكل مفرط على تعزيز تمثيل المرأة في وكالات إنفاذ القانون، والجيش، وبعثات حفظ السلام الدولية بموجب خطة العمل الوطنية (2019-2022). وهذا يوضح التزامها بتحسين سيناريوهات النوع الاجتماعي في الاستجابة الإنسانية

ويمكن للدول الأخرى أن تتخذ نفس التدابير لتوفير الأمن والحماية للمرأة. وبالتالي فإن السلام الشامل قد يلغي التهديدات الأمنية الناشئة ويضمن استقرار الأمن

الخلاصة

وفي عصر العولمة هذا، حيث تنتشر وجهات النظر المتطرفة كالنار في الهشيم، وتحشد الناس للتخريب، من المهم إقامة سلام شامل وشامل. يعد قرار الأمم المتحدة رقم 1325 علامة فارقة في تاريخ المرأة والسلام والأمن، حيث يوفر العديد من الولايات التشغيلية لتعميم مراعاة المنظور الجنساني في منع النزاعات وتخفيفها وحلها وبناء السلام. إذا تم دمج هذه التفويضات في مكافحة التطرف العنيف، فيمكن للدول تحقيق نتائج مهمة في إحلال السلام الدائم. ومن ثم، ينبغي على الدول التي أهملت المنظور الجنساني أن تنظر في الأمر في أسرع وقت ممكن

شاهد أيضاً

مجلس الأمن الدولي يوافق على قرار يدعم صفقة الرهائن بأغلبية 14 صوتًا مقابل صفر، وتوافق حماس على العمل مع الوسطاء

وافق مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على قرار يدعم صفقة الرهائن التي توصل إليها الرئيس …