أخر الأخبار
الصفحة الأم / أخبار / لماذا تقلل أوبك من إنتاج النفط

لماذا تقلل أوبك من إنتاج النفط

واشنطن غاضبة من السعودية، حيث يطالب أعضاء الكونغرس بتجميد كل التعاون، ووقف مبيعات الأسلحة لمدة عام وسحب القوات الأمريكية وأنظمة الصواريخ من المملكة، فيما حذر الرئيس جو بايدن من “عواقب”


وجاء الغضب الأمريكي في أعقاب قرار منظمة أوبك بلس – 23 منتجا للنفط بقيادة السعودية بما في ذلك روسيا – في 5 أكتوبر، بخفض حصص إنتاج النفط بمقدار مليوني برميل يوميا بدءا من نوفمبر

إذا قامت الولايات المتحدة بتنفيذ تهديداتها، فإن إدارة بايدن ستكون مستقلة حقا في سياستها تجاه الشرق الأوسط، لأنه لم تقم أي إدارة سابقة – جمهورية أو ديمقراطية – بالانتقام من السعودية بأي طريقة جادة بسبب سياساتها النفطية

دفعت السعودية، المنتج الرئيسي في كارتل الطاقة، من أجل القرار على الرغم من الضغط المكثف من قبل إدارة بايدن ضده. ساعد الخفض في زيادة سعر النفط القياسي الأمريكي بما يقرب من 10 دولارات للبرميل، رغم أنه فقد منذ ذلك الحين نصف تلك المكاسب. يؤدي ارتفاع أسعار النفط والبنزين إلى الإضرار بالمستهلكين الأمريكيين في محطات الوقود

نظر البيت الأبيض إلى قرار أوبك بلس على أنه عمل لدعم روسيا، التي تعتمد بشكل كبير على عائدات النفط والغاز، لكن السعودية لديها أسباب اقتصادية مشروعة ومصلحة ذاتية لدفع هذه التخفيضات. توقع حدوث تباطؤ اقتصادي عالمي يعني انخفاض الطلب على النفط. توقعت وكالات التنبؤ، بما في ذلك إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ووكالة الطاقة الدولية وأوبك، انخفاضا في الطلب العالمي على النفط من أكتوبر إلى ديسمبر

تتابع السعودية المؤشرات الاقتصادية التي تشير إلى ركود عالمي في غضون الأشهر الستة إلى التسعة المقبلة، مما قد يؤدي إلى انهيار أسعار النفط. في عام 2008، تسببت الأزمة المالية العالمية في انخفاض أسعار النفط من 100 دولار للبرميل في أيلول/ سبتمبر إلى 40 دولارا للبرميل بحلول كانون الأول/ ديسمبر. لم تكن أوبك قادرة على منع المزيد من الانخفاضات، وانخفضت الأسعار إلى 32 دولارا للبرميل بينما عمل السعوديون دون جدوى لإقناع روسيا بالانضمام إلى أوبك في خفض كبير للإنتاج. إن التقلب الشديد في الأسعار من هذا النوع يلحق الضرر بالبلدان المنتجة للنفط، ويمكن أن يؤدي وقف الإنتاج فجأة إلى إتلاف حقول النفط. تأمل السعودية في منع حدوث وضع مماثل من خلال خفض الإنتاج الآن

إن خفض حصص الإنتاج أمر منطقي بالنسبة لأوبك +، إذ ينتج كارتل الطاقة بالفعل 3.6 ملايين برميل يوميا أقل من حصته البالغة 42.2 مليون برميل يوميا. في الواقع، لن يخفض معظم منتجي أوبك + الكثير من الإنتاج، إن وجد. يعتبر خفض الإنتاج الكبير نسبيا بمثابة بيان لتحريك السوق أكثر من كونه عائقا لأرباح أوبك +. توقع الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير النفط السعودي، أن تقوم دول أوبك + على الأرجح بخفض الإنتاج بما مجموعه مليون برميل فقط يوميا

على الرغم من هذه الأسباب الاقتصادية المبررة لخفض إنتاج النفط، فإن صانعي السياسة الأمريكيين مستاءون بشكل مفهوم من قرار السعودية.

سوف يضر بالمستهلكين الأمريكيين، والانتخابات النصفية قريبة. استجابة لارتفاع أسعار الطاقة بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، قررت إدارة بايدن الإفراج عن مليون برميل من النفط يوميا لمدة ستة أشهر من احتياطي البترول الاستراتيجي للمساعدة في خفض أسعار البنزين. وستتزامن تخفيضات أوبك + مع انتهاء تلك المبادرة. سيؤدي التوقيت إلى تضخيم التأثير، ويفكر بايدن في الإفراج عن المزيد من احتياطيات النفط بشكل متقطع خلال فصل الشتاء

عندما تؤثر السياسات السعودية سلبا على المستهلكين الأمريكيين، كان رد فعل الولايات المتحدة بطرق مختلفة. في أكتوبر 1973، ردا على قرار إدارة نيكسون بإعادة إمداد الجيش الإسرائيلي خلال الحرب العربية الإسرائيلية، فرض الأعضاء العرب في أوبك حظرا على النفط للولايات المتحدة وحلفائها، وسمحت أوبك بزيادة أسعار النفط أكثر من سبعة أضعاف. شهدت أمريكا طوابير طويلة على البنزين بشكل لا يُنسى وارتفاعات في الأسعار

فكرت إدارة نيكسون في الرد بإرسال قوات للاستيلاء على حقول النفط في السعودية والكويت والإمارات لكنها لم تفعل ذلك. لم تكن هناك عواقب للحظر الذي تم حله دبلوماسيا في عام 1974

في مارس 1999، جمعت السعودية، التي تراكمت لديها ديون بقيمة 130 مليار دولار بعد سنوات من انخفاض أسعار النفط، منتجي أوبك وغير الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وهندست خفض إنتاج النفط. ونتيجة لذلك، تضاعف سعر برميل النفط ثلاث مرات في الفترة من يناير 1999 إلى منتصف عام 2000. واقترح بعض المشرعين فرض عقوبات على السعودية. اختار الرئيس بيل كلينتون الدبلوماسية على الانتقام، وقد نجح في ذلك

يبدو أن سياسة أمريكا طويلة الأمد المتمثلة في عدم تعكير صفو علاقتها مع السعودية، على الرغم من سجل المملكة السيئ في مجال حقوق الإنسان، مدفوعة بمجموعة من العوامل: عدم إزعاج سوق النفط العالمية، ومحاربة النفوذ السوفييتي في الشرق الأوسط خلال الحرب الباردة وموازنة إيران بعد الثورة الإسلامية عام 1979

تقدمت لجنة في مجلس الشيوخ بمشروع قانون عدم وجود كارتلات لإنتاج وتصدير النفط، أو نوبك، ومن المرجح أن يناقشه المشرعون بعد انتخابات التجديد النصفي. إذا تم سنّه، سيسمح للنائب العام بمقاضاة أعضاء أوبك على انتهاكات قوانين مكافحة الاحتكار. قد يرضي الغضب، لكن سينتهي به الأمر إلى إلحاق الضرر بالمستهلكين الأمريكيين

في ظل NOPEC، يمكن للولايات المتحدة مصادرة أصول أعضاء كارتل الطاقة في الولايات القضائية الأمريكية. أغلى أصول السعودية في أمريكا هي مصفاة موتيفا في بورت آرثر، تكساس، المملوكة بالكامل لشركة أرامكو السعودية. موتيفا هي أكبر مصفاة في الولايات المتحدة وتنتج البنزين والديزل ومنتجات بترولية أخرى حيوية للمستهلكين الأمريكيين. إن قدرة تكرير النفط في أمريكا ضيقة بالفعل بشكل غير مستقر، وتعطيل موتيفا من شأنه أن يدمر المستهلكين الأمريكيين والاقتصاد

إدارة بايدن ببساطة ليس لديها سبل تشريعية أو قانونية للانتقام من السعودية والتي لن تؤذي المستهلكين الأمريكيين، لأنها جزء من اقتصاد النفط العالمي

سيكون الإجراء الأكثر فعالية لمواجهة التخفيض في إنتاج النفط السعودي هو تخفيف العبء التنظيمي وتقديم الدعم بلا هوادة لصناعة النفط والغاز الأمريكية. وهذا من شأنه أن يخفض أسعار النفط العالمية ويقلل من أرباح السعودية من النفط

حتى مع الأحكام البيئية من قانون الحد من التضخم، يمكن لإدارة بايدن أن تحدث فرقا كبيرا للمنتجين الأمريكيين من خلال تسريع العمليات التنظيمية وتخفيف بعض التعريفات الجمركية. لكن من غير المرجح أن تقوم بمثل هذه الخطوة الجذرية بما يتعارض مع سياساتها المتعلقة بالطاقة والبيئة

على مدى عقود، استخدمت العائلة المالكة السعودية صورة العلاقة الوثيقة مع الولايات المتحدة للمساعدة في إضفاء الشرعية على حكمها وتعزيزه

يمكن لإدارة بايدن التأثير على سياسة النفط السعودية من خلال إظهار العائلة المالكة أنها في خطر فقدان تلك الصورة. يمكن لبايدن أن يوقف علنا أو يؤجل أو يتدخل في بيع المعدات العسكرية الأمريكية إلى السعودية، كما طالب العديد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ


لكن لا يُعوَّل على قيام واشنطن بجعل السعودية تدفع ثمنا. لن يستفيد المستهلكون الأمريكيون من ذلك، ولن تحقق واشنطن أي مكاسب سياسية من الإخلال بالوضع الراهن

شاهد أيضاً

أوكرانيا تضرب في عمق روسيا باستخدام التكنولوجيا السوفيتية

نُفذت غارة أخرى بطائرة بدون طيار، وهي الثالثة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، على قاعدة …