أخر الأخبار
الصفحة الأم / أخبار / السجلات المسربة تفتح صندوق ”باندورا” للأسرار المالية

السجلات المسربة تفتح صندوق ”باندورا” للأسرار المالية

المئات من قادة العالم والسياسيين الأقوياء والمليارديرات والمشاهير والزعماء الدينيين وتجار المخدرات يخفون استثماراتهم في القصور والممتلكات الحصرية المطلة على الشاطئ واليخوت والأصول الأخرى على مدار ربع القرن الماضي، وفقًا لمراجعة لما يقرب من 12 مليون ملف تم الحصول عليها من 14 شركة مختلفة منتشرة حول العالم

شمل التقرير الذي أصدره الإتحاد الدولي للصحفيين الإستقصائيين يوم الأحد 600 صحفي من 150 وسيلة إعلامية في 117 دولة. يطلق عليها اسم “أوراق باندورا” لأن النتائج تسلط الضوء على المعاملات المخفية سابقًا للنخبة والفاسدين، وكيف استخدموا الحسابات الخارجية لحماية الأصول بشكل جماعي بقيمة تريليونات الدولارات

أكثر من 330 سياسي حالي وسابق تم تحديدهم كمستفيدين من الحسابات السرية هم الملك الأردني عبد الله الثاني، ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، ورئيس وزراء جمهورية التشيك أندريه بابيس، والرئيس الكيني أوهورو كينياتا، ورئيس الإكوادور غييرمو لاسو، وشركاء سابقين لكليهما، ورئيس الوزراء الباكستاني عمران خان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين

من بين المليارديرات الذين تم استدعاؤهم في التقرير قطب البناء التركي إرمان إليشاك وروبرت تي بروكمان، الرئيس التنفيذي السابق لشركة صناعة البرمجيات رينولدز ورينولدز

تم تصميم العديد من الحسابات للتهرب من الضرائب وإخفاء الأصول لأسباب مشبوهة أخرى، وفقًا للتقرير

قال سفين جيغولد، عضو البرلمان عن حزب الخضر في البرلمان الأوروبي: “يجب أن يكون تسريب البيانات الجديد بمثابة جرس إنذار”. “التهرب الضريبي العالمي يغذي عدم المساواة العالمية. نحن بحاجة إلى توسيع وشحذ الإجراءات المضادة الآن

أوراق باندورا هي متابعة لمشروع مماثل تم إصداره في عام 2016 يسمى “أوراق بنما” التي جمعتها المجموعة الصحفية نفسها

أحدث قنبلة هي أكثر اتساعًا، حيث تنقل عبر ما يقرب من 3 تيرابايت من البيانات “ما يعادل حوالي 750.000 صورة على هاتف ذكي” تم تسريبها من 14 مزود خدمة مختلفًا يقومون بأعمال في 38 ولاية قضائية مختلفة في العالم. تعود السجلات إلى السبعينيات، لكن معظم الملفات تمتد من عام 1996 إلى عام 2020

في المقابل، أعدت أوراق بنما 2.6 تيرابايت من البيانات التي تم تسريبها من قبل شركة محاماة واحدة غير موجودة الآن تدعى موساك فونسيكا كانت موجودة في الدولة التي ألهمت اسم هذا المشروع

تم إجراء التحقيق الأخير في الحسابات المسجلة في الملاذات البحرية المألوفة، بما في ذلك جزر فيرجن البريطانية وسيشيل وهونغ كونغ وبليز. لكن بعض الحسابات السرية كانت مبعثرة أيضًا في الصناديق الإستئمانية التي تم إنشاؤها في الولايات المتحدة، بما في ذلك 81 في ساوث داكوتا و 37 في فلوريدا

رسمت بعض النتائج الأولية التي تم نشرها يوم الأحد صورة قذرة للأشخاص البارزين المعنيين

على سبيل المثال، وجد التحقيق أن المستشارين ساعدوا الملك عبد الله الثاني ملك الأردن في إنشاء ما لا يقل عن ثلاثين شركة وهمية من عام 1995 إلى عام 2017، مما ساعد الملك على شراء 14 منزلًا بقيمة تزيد عن 106 مليون دولار في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، حيث كان المحيط في كاليفورنيا 23 مليون دولار – عقار فيو تم شراؤه في عام 2017 من خلال شركة جزر فيرجن البريطانية. تم تحديد المستشارين كمحاسبين إنجليزيين في سويسرا ومحامين في جزر فيرجن البريطانية

قال محامو عبد الله في المملكة المتحدة إنه غير مطالب بدفع الضرائب بموجب قانون بلاده ولم يسيء استخدام الأموال العامة، مضيفين أن هناك أسبابًا أمنية وخصوصية تجعله يمتلك ممتلكات من خلال شركات خارجية، وفقًا للتقرير. وقال المحامون أيضًا إن معظم الشركات والممتلكات ليست مرتبطة بالملك أو لم تعد موجودة، رغم أنهم رفضوا الإدلاء بتفاصيل

أصبح بلير، رئيس وزراء المملكة المتحدة من عام 1997 إلى عام 2007، مالكًا لمبنى فيكتوري بقيمة 8.8 مليون دولار في عام 2017 من خلال شراء شركة جزر فيرجن البريطانية التي كانت تمتلك العقار، ويستضيف المبنى الآن مكتب محاماة زوجته، شيري بلير، وفقًا للتحقيق. واشترى الإثنان الشركة من عائلة وزير الصناعة والسياحة البحريني زايد بن راشد الزياني. ووجد التحقيق أن شراء أسهم الشركة بدلاً من المبنى وفر على بلير أكثر من 400 ألف دولار من الضرائب العقارية

وخلص التحقيق إلى أن عائلة بلير والزياني قالتا إنهما لم تعرفا في البداية أن الطرف الآخر متورط في الصفقة. قالت شيري بلير إن زوجها لم يكن مشاركًا في الصفقة، التي قالت إنها كانت تهدف إلى إعادة “الشركة والمبنى إلى نظام الضرائب والتنظيم في المملكة المتحدة”. قال محامي عائلة الزياني إنهم امتثلوا لقوانين المملكة المتحدة

في عام 2009، استثمر رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيس 22 مليون دولار في شركات وهمية لشراء عقار في قصر في قرية على قمة تل في موجينز، فرنسا، بالقرب من مدينة كان، وفقًا للتحقيق. لم يتم الكشف عن الشركات الوهمية والقصر في إقرارات الأصول المطلوبة من بابيس، وفقًا للوثائق التي حصل عليها الشريك التشيكي للمجموعة الصحفية Investigace.cz

وجد التحقيق أن مجموعة عقارية مملوكة بشكل غير مباشر من قبل بابيس اشترت شركة موناكو التي كانت تملك القصر في عام 2018

وكتب بابيس على تويتر في أول رد فعل له على التقرير: “كنت أنتظر منهم إحضار شيء ما قبل الإنتخابات لإلحاق الأذى بي والتأثير على الإنتخابات التشيكية”

شاهد أيضاً

أوكرانيا تضرب في عمق روسيا باستخدام التكنولوجيا السوفيتية

نُفذت غارة أخرى بطائرة بدون طيار، وهي الثالثة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، على قاعدة …