أخر الأخبار
الصفحة الأم / أخبار / واشنطن تتخذ خطوات لتشجيع التعاون الأمني الدائم في الشرق الأوسط

واشنطن تتخذ خطوات لتشجيع التعاون الأمني الدائم في الشرق الأوسط

يعمل البيت الأبيض والبنتاغون والقيادة المركزية ومجلس الشيوخ جميعًا على تعزيز إنشاء إطار تعاون أمني في الشرق الأوسط، يتمحور حول الدفاع المضاد للصواريخ

توضح استراتيجية الدفاع الوطني الأمريكية لعام 2022، التي نُشرت في 27 أكتوبر، الجهود التي تعتزم وزارة الدفاع بذلها في إنشاء تحالفات أمنية إقليمية في الشرق الأوسط. وبالمثل، فإن نهج استراتيجية الأمن القومي للبيت الأبيض تجاه الشرق الأوسط يعطي الأولوية لعلاقات أقوى بين إسرائيل والدول العربية في المنطقة. في الوقت الحالي، تم إنشاء هياكل تعاون أمني بدائية فقط في المنطقة

القواعد الإسرائيلية الإماراتية

تعمل إسرائيل والإمارات العربية المتحدة تدريجياً على وضع إطار عمل مشترك في أعقاب اتفاقية أبراهام 2020 بينما في دوائر الحكومة الإسرائيلية، هناك حديث عن بناء هيكل أمني. إلى جانب التعاون الاقتصادي والتكنولوجي والصحي، يُنظر إلى وحدات التعاون العسكري والأمني ​​على أنها توفر الأسس. مستشار الأمن الوطني لدولة الإمارات طحنون بن زايد آل نهيان Tahnoon bin Zayed Al Nahyan وخالد بن محمد بن زايد آل نهيان Khalid bin Mohammed bin Zayed Al Nahyan – نجل ولي العهد محمد بن زايد آل نهيان Mohammed bin Zayed Al Nahyan وولي عهد المستقبل المحتمل يرأسان خلية أمنية مشتركة مع نظرائهما في الموساد

الخلية العسكرية التي ينصب اهتمامها الرئيسي في الوقت الحالي على مضيق باب المندب، ويترأسها قائد القوات الجوية الإماراتية إبراهيم ناصر محمد العلوي Ibrahim Nasser Mohammed Al Alawi ورئيس المخابرات العسكرية على اتصال مباشر مع قوات الدفاع الإسرائيلية

وبينما توافق واشنطن على هذا التعاون، فإن طموحاتها تتجاوز الاتفاقات المبرمة بين تل أبيب وأبو ظبي أو البحرين. في مشروع قانون قدم إلى الكونجرس في يونيو، يقترح السناتور الجمهوري عن ولاية أيوا جوني إرنست Joni Ernst، عضو لجنة اتفاقيات أبراهام في مجلس الشيوخ، تطوير بنية مشتركة بين دول مجلس التعاون الخليجي وإسرائيل والعراق والأردن ومصر، مع التركيز على تكامل نظام دفاع مضاد للصواريخ سيتم تمويله جزئيًا من قبل الولايات المتحدة. سترتفع ميزانية 6.6 مليار دولار المخصصة للنظام في عام 2022 إلى 6.9 مليار دولار في عام 2023

الدور المركزي للقيادة المركزية

يعتمد الرئيس الأمريكي جو بايدن أيضًا على دعم القيادة المركزية الأمريكية (CENTCOM)، وهي القيادة العسكرية الأمريكية للشرق الأوسط التي تتخذ من فلوريدا مقراً لها، والتي أعلن قائدها الجنرال مايكل إريك كوريلا Michael ‘Eric’ Kurilla علناً أنه يؤيد مناهضة مشتركة – نظام دفاع صاروخي للشرق الأوسط. يعتقد كبار الضباط العسكريين الأمريكيين أن نقل التكنولوجيا الإسرائيلية إلى الخليج يمكن أن يعوض جزئيًا عن انسحاب أنظمة باتريوت الأمريكية وTHAAD (مسرح الدفاع الجوي على ارتفاع عالٍ) من المنطقة

يُنظر إلى القيادة المركزية، التي تولت مسؤولية القوات الأمريكية في إسرائيل في يناير 2021، على أنها الهيكل المثالي لتعزيز التعاون الوثيق في المنطقة من حيث أنها تمكن الدول من تصور الشراكات أو تبادل المعلومات الاستخباراتية عبر واشنطن، والتغلب على العقبة المستمرة أمام التعاون الأمني ​​الدائم التي تفرضها اتفاقيات التطبيع غير المكتملة، لا سيما بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية

شاهد أيضاً

أوكرانيا تضرب في عمق روسيا باستخدام التكنولوجيا السوفيتية

نُفذت غارة أخرى بطائرة بدون طيار، وهي الثالثة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، على قاعدة …