أخر الأخبار
الصفحة الأم / أخبار / روسيا تستخدم حق النقض (الفيتو) على تمديد مساعدة الأمم المتحدة لسوريا من تركيا لمدة 12 شهرًا

روسيا تستخدم حق النقض (الفيتو) على تمديد مساعدة الأمم المتحدة لسوريا من تركيا لمدة 12 شهرًا

استخدمت روسيا، الجمعة، حق النقض ضد محاولة لتمديد موافقة مجلس الأمن الدولي لمدة 12 شهرًا على تسليم مساعدات الأمم المتحدة لحوالي 4 ملايين شخص في شمال غرب سوريا الذي تسيطر عليه المعارضة من تركيا

وحظي القرار، الذي صاغته أيرلندا والنرويج، بتأييد 13 صوتا، بينما امتنعت الصين عن التصويت. ويحتاج القرار إلى تسعة أصوات لصالحه ولا تستخدم روسيا أو الصين أو الولايات المتحدة أو بريطانيا أو فرنسا حق النقض

وقالت ليندا توماس غرينفيلد سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة للمجلس “هذه قضية حياة أو موت. ومن المأساوي أن الناس سيموتون بسبب هذا التصويت والبلد الذي استخدم حق النقض دون خجل”

ثم صوت المجلس المكون من 15 عضوا على اقتراح من روسيا، حليفة سوريا، بالموافقة على عملية الأمم المتحدة لمدة ستة أشهر، وكذلك الضغط من أجل جهود دولية واسعة النطاق لإعادة الإعمار في سوريا. لقد فشلت، حيث صوتت روسيا والصين فقط لصالحها، بينما صوتت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضدها وامتنع أعضاء المجلس العشرة المتبقون عن التصويت

وقال نائب سفير روسيا لدى الأمم المتحدة، دميتري بوليانسكي، أمام المجلس بعد التصويت الثاني، إن “صفحة التاريخ هذه طويت أخيرًا ولا يمكن إرجاعها”، مضيفًا أن موسكو ستواصل تقديم المساعدة لسوريا “فيما يتعلق بسيادتها وأراضيها”

وقالت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إن ستة أشهر ليست طويلة بما يكفي لمنظمات الإغاثة للتخطيط والعمل بفعالية

كما تعارض القوى الغربية تمويل جهود إعادة الإعمار الواسعة حتى يتم إحراز تقدم نحو حل سياسي في سوريا، حيث أدت حملة القمع التي شنها الرئيس بشار الأسد على المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في عام 2011 إلى اندلاع حرب أهلية

ينتهي التفويض الحالي لعملية مساعدة الأمم المتحدة في سوريا من تركيا يوم الأحد. ومن المتوقع الآن أن يواصل المجلس المكون من 15 عضوا المفاوضات لمعرفة ما إذا كان لا يزال من الممكن التوصل إلى اتفاق

وقالت سفيرة أيرلندا لدى الأمم المتحدة، جيرالدين بيرن ناسون، متحدثة نيابة عن أيرلندا والنرويج: “نحن لسنا خائفين من حق النقض هذا. هذه ليست نهاية الطريق”

كما دعا سفير الصين لدى الأمم المتحدة، تشانغ جون، جميع أعضاء المجلس إلى “عدم الإستسلام” ومواصلة المفاوضات. اقترحت سفيرة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة، لانا نسيبة، إمكانية التمديد لمدة تسعة أشهر “لضمان تلبية احتياجات ملايين السوريين خلال فصل الشتاء”

كان تصويت مجلس الأمن على الإذن بعملية المساعدة مسألة خلافية لسنوات

في عام 2014، أجاز مجلس الأمن تسليم المساعدات الإنسانية إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في سوريا من العراق والأردن ونقطتين في تركيا. لكن قوى الفيتو، روسيا والصين، قلصت ذلك إلى نقطة حدودية تركية واحدة فقط

وناشد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، المجلس الشهر الماضي تمديد موافقته على تسليم المساعدات من تركيا إلى شمال غرب سوريا، قائلاً: “لا يمكننا التخلي عن شعب سوريا”

شاهد أيضاً

أوكرانيا تضرب في عمق روسيا باستخدام التكنولوجيا السوفيتية

نُفذت غارة أخرى بطائرة بدون طيار، وهي الثالثة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، على قاعدة …